حيوانات أيامنا 2

ما أكثرهم! ما أكثر حيوانات أيامنا! كل يوم أقايل حيوانات جديدة، أتعرف على أدمغة جديدة، أشكل أفكار جديدة، أسطر حروف جديدة، و أخلط ألوان جديدة. هذا المخ الحيواني الذى أحويه امتلئ عن آخره، فقرر التخلص من كل شئ بطريقة أكثر حيوانية و أماناً. فجاء إلى هنا و ملأ المدونة أصباغاً و أحباراً، كلاماً من الماضي، و أسئلة عن المستقبل.
عفواً، لأول مرة سأتنازل عن الفصحى بعض الشئ، لأن التعبيرات الحيوانية لا تخلو من العامية كما تعلمون.
من يريد طرح أسئلة على مخي الحيواني، فليتفضل بمراسلته عبر بريده الإلكتروني:
hayawanat_ayamna@hotmail.com
و سأحتفظ بخصوصية الراسل، من أي جنس حيواني كان. و سوف أرد على الأسئلة تباعاً فى الأجزاء المتتالية من "حيوانات أيامنا."

1 – يسألنى أحدهم، ألا تجد علاقة بين دعمك للعلمانية و ولعك الشديد بالنساء؟
– مقارنة شاذة… و لكنها على كل حال مثل ولعك بالإشتراكية لأنك فقير!!

2 – يسألنى أحدهم، ماذا تقول للناصريين الذين يدعون بحرية عصر ناصر؟
– هذه الصفحة لم تحذفها الرقابة، و لكنها غسلت بصابون نابلسى شاهين!

3 – يسألنى أحدهم، ما الرسالة التى تحب أن توجهها لمبارك؟
– مش كفاية بقى ولا إيه.

4 – يسألنى أحدهم، تثير عنك صديقتك ولعك الشديد بالماركات التجارية و حقوق الملكية؟
– إسألها!

5 – يسألنى أحدهم، ما هى العولمة؟
– أن تمارس الجنس مع صديقتك الجديدة في ستوكهلم، أثناء رحلة عمل على ضفاف الكاريبى، عبر حاسب شخصي ياباني الصنع. 

6 – يسألني أحدهم، حتمثلنا فيها الشاب الإنجليزي، و تدعي أنك تحب مصر؟
– …إدعاء باطل، رُفت الجلسة يا روح أمك
.

7 – يسألنى أحدهم، أنت تحلم بلقب سير، و لكنى أرى أنه لقب شرفى ليس ذو أهمية؟
– و لا أنا!

* أجزاء سابقة:
الجزء الأول 
                                                           
  أحمد زيدان 

Advertisements
هذا المنشور نشر في حلال. حفظ الرابط الثابت.

رُوُح

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s