قومية الشهوة

شهوة التحرير                                                                     

إن كنت شيوعياً… فأنت ثورتي.
و إن كنت نازياً… فأنت نزوتي.
إن كنت وطنياً… فأنت شعبي.

و إن كنت عربياً… فأنت قوميتي.

إن كنت عبداً… فأنت محرري.
و إن كنت وطناً… فأنت موطني.
إن كنت بناءاً… فأنت قلبه.

و إن كنت شعراً… فأنت اتزاني.

إن كنت بحراً… فأنت اهتياجي.
و إن كنت براً… فأنت بركاني.
إن كنت تجربةً… فأنت تحليلي.
و إن كنت عالِماً… فأنت كعبتي.

إن كنت مؤمناً… فأنت ديني.
و إن كنت معبداً… فأنت كهنوتي.
إن كنت سنياً… فأنت شيعتي.
و إن كنت صليباً… فأنت ثالوثي.

إن كنت نبياً… فأنت رسالتي.
و إن كنت ترنيماً… فأنت قداستي.

إن كنت زبوراً… فأنت مزاميري.
و إن كنت راهباً… فأنت إلهي.

إن كنت عقلاً… فأنت جنوني.

و إن كنت كياناً… فأنت روحي.

إن كنت جسداً… فأنت شهوتي.
و إن كنت قصةً… فأنت إثارتها.

إن كنت نهدين… فأنت تنهداتي.
و إن كنت هائماً… فأنت خمري.
إن كنت أسداً… فأنت عريني.
و إن كنت طائراً… فأنت مهجري.

إن كنت جغرافيا… فأنت عبقرية المكان.
و إن كنت تاريخاً… فأنت عبق الزمان.
إن كنت فناناً… فأنت ريشتي.
و إن كنت فيلسوفاً… فأنت إلهامي.

إن كنت سيفاً… فأنت نصلي.
و إن كنت مرآةً… فأنت انعكاسي.
إن كنت رخاءاً… فأنت مطري.
و إن كنت كتاباً… فأنت مددي.

إن كنت مجنحاً… فأنت جنوحي.
و إن كنت خيالاً… فأنت جموحي. 
إن كنت شخصاً… فأنت شخوصي.
و إن كنت قاعدةً… فأنت شذوذي.

إن كنت فرساً… فأنت لواءي.
و إن كنت بيداءاً… فأنت زادي.
إن كنت طريقاً… فأنت شراييني.
و إن كنت مهجناً… أنا… فأنت – لحظات – لساني الأم.

لأنك وطني الذى طالت غربتي … عنه و حين وجدته وجدت قوميتي.

اللوحة بعنوان رومانسية بالأحمر للرسام ألفريد جوكيل.

                                                                                                أحمد زيدان

Advertisements
هذا المنشور نشر في قلة أدب. حفظ الرابط الثابت.

12 Responses to قومية الشهوة

  1. shre كتب:

    يبدو انها تعنى لك الكثيرلمحت احساسك بكلماتواحببت احساسك فى كلماتكليتكما تندمجا معا لتعلنا نفسيكما قوميه مشتركهمتحدهوللابد

  2. Ahmed كتب:

    ليتنا… ليتنا… ليتنافالقومية الإشتركية لم تخلق إلا لأجلناليتنا… ليتنا… ليتنافالحب ثائر و الدفق سائر بينناأحمد زيدان – القومي الإشتراكي

  3. Khaled كتب:

    enta haygan keda leh yabo 7med 😀

  4. teresa كتب:

    Quando aprenderes Português talvez consigas ler isto. Eu não consigo ler o que escreves:)

  5. teresa كتب:

    Quando aprenderes Português talvez consigas ler isto. Eu não consigo ler o que escreves:)

  6. teresa كتب:

    Quando aprenderes Português talvez consigas ler isto. Eu não consigo ler o que escreves:)

  7. teresa كتب:

    Quando aprenderes Português talvez consigas ler isto. Eu não consigo ler o que escreves:)

  8. teresa كتب:

    Quando aprenderes Português talvez consigas ler isto. Eu não consigo ler o que escreves:)

  9. teresa كتب:

    Quando aprenderes Português talvez consigas ler isto. Eu não consigo ler o que escreves:)

  10. teresa كتب:

    Olá. Espero um dia conseguir ler o que escreveste. Saberás ler Português? Penso que não:)

  11. Nehal كتب:

    نص مخييييف ، دى الورطة لما سياسى أوي و ناشط أوى و مثقف أوى يحب أوي.
     
    ممكن النص يجيب لك صدمة أوي
     
    التص دا فرد عضلات

  12. Ahmed كتب:

    هاهاااااا…
     
    فرد عضلات على الحبيب أم على الحكومة…
    لووووول

رُوُح

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s