حيوانات أيامنا 19

ما أكثرهم! ما أكثر حيوانات أيامنا! كل يوم أقايل حيوانات جديدة، أتعرف على أدمغة جديدة، أشكل أفكار جديدة، أسطر حروف جديدة، و أخلط ألوان جديدة. هذا المخ الحيواني الذى أحويه امتلئ عن آخره، فقرر التخلص من كل شئ بطريقة أكثر حيوانية و أماناً. فجاء إلى هنا و ملأ المدونة أصباغاً و أحباراً، كلاماً من الماضي، و أسئلة عن المستقبل.
عفواً، لأول مرة سأتنازل عن الفصحى بعض الشئ، لأن التعبيرات الحيوانية لا تخلو من العامية كما تعلمون.
من يريد طرح أسئلة على مخي الحيواني، فليتفضل بمراسلته عبر بريده الإلكتروني:
hayawanat_ayamna@hotmail.com
و سأحتفظ بخصوصية الراسل، من أي جنس حيواني كان. و سوف أرد على الأسئلة تباعاً فى الأجزاء المتتالية من "حيوانات أيامنا.
"

1 – يسألني أحدهم، لماذا لا تحب أن تنسب مصر للعرب؟!
– غير الحقائق التاريخية التي لا تصلنا معهم بأي صلة، العرب قدامهم 40 سنة عشان يبقوا بهايم… لكن مصر سبقاهم بـ 40 سنة كاملين!!!

2 – يسألني أحدهم، أنت تنادي بـالتطبيع، و في نفس الوقت تبدي تعاطفاً مع حقوق الفلسطينيين؟!
– بالضبط كدة… التعاطف مع الفلسطينيين قضية إنسانية، و التطبيع مع إسرائيل قضية سلام… و لا تعارض بينهما على الإطلاق.

3 – تسألني إحداهن، أنا معاك في مبادئ الحرية و الليبرالية اللتان تلهث خلفهما، و معاك طبعاً في مبدأ عدم التحفظ في الحب، و عدم وضع حواجز بين المحبين، و لكن ماذا لو طبقت هذه المبادئ بين شبابنا، خاصة في مجتمعاتنا الشرقية المحافظة… فالشيطان شاطر؟!
– لا يفصل بين المحبين إلا حب، و لا يجمعهما إلا حب، لا يجتمعا إلا على حب، و لا يفترقا إلا على حب… فلا شرق و لا غرب بين المحبين، و لا شيطان و لا إله بينهما أيضاً… و لا بينهما إلا حب!

4 – تسألني إحداهن، إيه ده يا زيزو… هو انت باكستاني؟!
– لأ يا روح أمك… هندي!

5 – تسألني إحداهن، مما تتكون عناصر إلهامك؟!
– ورقة، قلم، مزيكا، امرأة أدمنها، و 4 حوائط تكتنفنا جميعاً.

6 – يسألني أحدهم، لماذا ليفربول بالذات، و لماذا كل هذا التشجيع الجنوني الذي يجمعك بهم؟!
أعظم نادي في تاريخ البشرية!

7 – كيف تتذكر 2007؟!
– السنة الأولى التي بدأت أخطو فيها أولى مراحل التفكير التجريبي المجرد من أي انتماء… و حتى الآن بشائر النتائج مذهلة…

*أجزاء سابقة:

الجزء الثامن عشر
الجزء السابع عشر
– الجزء السادس عشر 
                                                                                          Think regardless the thoughts!
                                                                                                                                         أحمد زيدان

Advertisements
هذا المنشور نشر في حلال. حفظ الرابط الثابت.

One Response to حيوانات أيامنا 19

  1. fahd كتب:

    wallla
    enta weselt
    wa5ed ballak                                    emdaaaaa2:fahd abazahanwareeeek ellli 3omrak mashofto                      mat5afsh                  ana mesh masooonie:Dbs 3ayzeeen nekallem

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s