حيوانات أيامنا 23

     ما أكثرهم! ما أكثر حيوانات أيامنا! كل يوم أقايل حيوانات جديدة، أتعرف على أدمغة جديدة، أشكل أفكار جديدة، أسطر حروف جديدة، و أخلط ألوان جديدة. هذا المخ الحيواني الذى أحويه امتلئ عن آخره، فقرر التخلص من كل شئ بطريقة أكثر حيوانية و أماناً. فجاء إلى هنا و ملأ المدونة أصباغاً و أحباراً، كلاماً من الماضي، و أسئلة عن المستقبل.
عفواً، لأول مرة سأتنازل عن الفصحى بعض الشئ، لأن التعبيرات الحيوانية لا تخلو من العامية كما تعلمون.
من يريد طرح أسئلة على مخي الحيواني، فليتفضل بمراسلته عبر بريده الإلكتروني:
hayawanat_ayamna@hotmail.com
و سأحتفظ بخصوصية الراسل، من أي جنس حيواني كان. و سوف أرد على الأسئلة تباعاً فى الأجزاء المتتالية من "حيوانات أيامنا."

1 – يسألني أحدهم، هذا تحامل غير مبرر منك تجاه الإسلام و المسلمين؟؟ 
– دائماً ما أنتقد الفكر الإنساني لفهم الدين، و ليس الدين في ذاته… و لو أن دائماً ما تكون الحقيقة مؤلمة يا صديقي، و الحق دائماً "بيوجع."

2 – تسألني إحداهن، إنت إجاباتك دبلوماسية جداً يا زيدان؟
– آحة!

3 – يسألني أحدهم، ما هي سمات الشيوعي النفسية؟؟
– يتمَركس، و يتَلَنيَن… و من ثمّ "يَتلَبّوَن!" (بفتح اللام و الواو، و شد الباء.)

4 – تسألني إحداهن، عزيزي، أشكر لكم عَلمانيَتكم الراقية المتسامحة ضد التعصب الكريه ضد الإسلام لبعض من يدعون أنفسهم علمانيين؟؟
اللي ملوش خير في العَلمانية… ملوش خير في زيدان!

5 – تسألني إحداهن، من هؤلاء الحيوانات؟؟
– بعض ممن يستفتني، أو تستفتني..

.6 – يسألني أحدهم، هل "مبارك شعبي مصر" كُتبت قبل "مبارك" الرئيس؟؟
– إنها قديمة قدم سفر أشعياء 19:25. و لكن الكرازة البحبحانية الكهنوتية بباب الشعرية لم تجد أفضل منها لإثبات صلة الزعيم بالمقدسات القديمة – و ليس صلة مصر – فهو "مبارك المنتَظر،" و "مبارك المُخلص،" و "مبارك الأب،" و لذا وجبت له ترنيمة، و طاعة، و انتخاب طبيعي له و لذريته حتى يوم القيامة! و "مبروك" عليه الترنيمة و "مبروك" على شعب مصر النشاز!!! 

7 – يسألني أحدهم، تفضّل و اكتب لنا البرنامج التأسيسي للحركة باعتبارك كاتب سياسي محنك؟؟
– إيه يا عم "الحنيكة" دي؟؟ أنا ماليش في "التحنيث…" أنا لي في "التفنيك."

* أجزاء سابقة:
الجزء الثاني و العشرون
الجزء الحادي و العشرون
الجزء العشرون
                                                      و الله زعيم!

* الصورة من مدونة زناتي مبارك.
                                                                                           أحمد زيدان

Advertisements
هذا المنشور نشر في حلال. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s