حيوانات أيامنا 31

    
     ما أكثرهم! ما أكثر حيوانات أيامنا! كل يوم أقايل حيوانات جديدة، أتعرف على أدمغة جديدة، أشكل أفكار جديدة، أسطر حروف جديدة، و أخلط ألوان جديدة. هذا المخ الحيواني الذى أحويه امتلئ عن آخره، فقرر التخلص من كل شئ بطريقة أكثر حيوانية و أماناً. فجاء إلى هنا و ملأ المدونة أصباغاً و أحباراً، كلاماً من الماضي، و أسئلة عن المستقبل.
عفواً، لأول مرة سأتنازل عن الفصحى بعض الشئ، لأن التعبيرات الحيوانية لا تخلو من العامية كما تعلمون.
من يريد طرح أسئلة على مخي الحيواني، فليتفضل بمراسلته عبر بريده الإلكتروني:
hayawanat_ayamna@hotmail.com
و سأحتفظ بخصوصية الراسل، من أي جنس حيواني كان. و سوف أرد على الأسئلة تباعاً فى الأجزاء المتتالية من "حيوانات أيامنا."

 1 – يسألني أحدهم، إنت برجوازي عفن؟؟
– متشكرين يا عم البروليتاري النظيف.

2 – تسألني إحداهن، هل يشرب الرأسماليون المتطرفون من أمثالك الفودكا الروسي؟!
– كما تستمتعِ أنت و هم على السواء بنتاج الحياة الغربية تماماً، فالفضل يعود للرأسمالية أولاً و أخيراً في كون الفودكا الروسية تباع في دول العالم الثالث و الولايات المتحدة على السواء. فلعلها تعتبر و يعتبر وُلاتها، و السائرون على نهجها، نياماً… و على كل حال، لو هتعزميني، هشرب أبوها!

3 – يسألني أحدهم، لو واحد وهابي من إياهم بحث في جوجل عن مادة "أذكار الصباح،" و وجد ما كتبته أنت، سيقيموا عليك الحد في شبه الجزيرة العربية؟؟
– ختّك عليه انت و شبه الجزيرة العربية!

4 – يسألني أحدهم، أنصحك بقراءة التاريخ فهو واجب ديني، بالإضافة لكونه واجب وطني لكل من يتشبث بكل ما هو وطني على حساب كل ما هو ديني؟
طب مافيش واجب تربية قومية؟!

5 – تسألني إحداهن، زيدان الملك المحنك، و زيدان الساخر العابث، و زيدان الإنسان الرومانسي، أيهم تفضل؟!
– أفضل زيدان نفسه، بكل ما يقبله زيدان على نفسه و ما لا يقبله، بكل ما أوتي و ما لم يؤتى.

6 – تسألني إحداهن، أين الحقيقة؟!
– الحقيقة سائل يتشكل حسب وعاء المعتقد.

7 – يسألني أحدهم، بماذا يرد الإخوانات على تحرشات الحكومة الذكورية الوحشية؟!
– "سيب لباسي يا قاسي!"

* أجزاء سابقة:
الجزء الثلاثون
الجزء التاسع و العشرون
الجزء الثامن و العشرون

                                                                                      !!سيب لباسي يا قاسي

* هذه صورة لإعلان عن عقار فياجرا، من هذه المدونة… و لكن "رجال" الحكومة لا يحتاجوا فياجرا و لا مانع ذكري، فهم لا يهربوا أبداً أمام فرائس "حريم" الإخوانات على الفراش، و لكن الكاميرا تتطلب تلميع من حين لآخر؛ حتى لا يسأم المشاهد العادي… فالظاهر المختفي أن الحكومة تعذب الشعب قهرياً، و تمتع الإخوان جنسياً!
                                                                                                                                                                أحمد زيدان 

Advertisements
هذا المنشور نشر في حلال. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to حيوانات أيامنا 31

  1. Amr كتب:

    Probably the blog\’s owner became too self-centred.

  2. Ahmed كتب:

    That\’s true… Self-centred, self-absorbed, self-contained, and libertine owner…Are you Mr Altruist who posted the same comment elsewhere?!

رُوُح

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s