حيوانات أيامنا 42

     ما أكثرهم! ما أكثر حيوانات أيامنا! كل يوم أقابل حيوانات جديدة، أعرف أدمغًة جديدًة، أشكّل أفكارًا جديدًة، أسطّر أحرفًا جديدًة، و أخلط ألوانًا جديدًة. هذا المخّ الحيوانيّ الذى أحويه امتلأ عن آخره، فقرر التخلّص من كل شئ بطريقة أكثر حيوانيًة و أمانًا. فجاء إلى هنا و ملأ المدونة أصباغًا و أحبارًا، كلامًا من الماضي، و أسئلًة عن المستقبل.
عفوًا، لأول مرة سأتنازل عن الفصحى بعض الشئ، لأن التعبيرات الحيوانيّة لا تخلو من العاميّة، و لا شك.
من يريد طرح أيّة أسئلة، فليتفضل بمراسلة بريد الحيوانات الإلكترونيّ:
hayawanat_ayamna@hotmail.com

و سأحتفظ بخصوصيّة الراسل، من أيّ جنس حيوانيّ كان. و سوف أردّ على الأسئلة تباعًا فى الأجزاء المتتالية من "حيوانات أيامنا."

1 – تسألني إحداهن، لي في غزّة أغراض إنسانيّة، أمّا الإخوان فلهم أغراض سياسيّة؟!
– و لي
أنا في شارع العريش أغراض عاطفيّة!

2 – يسألني أحدهم، ليست كل نظريّة نجحت في الغرب كـالعلمانيّة و الرأسماليّة ستنجح هنا؛ نظرًا للإختلافات الثقافيّة و الإجتماعيّة و حتى العقليّة بيننا و بينهم؟!
– كل اللي انت شايفه غلط اعمله!

3 – يسألني أحدهم، من المفترض في نحليلنا لأيّة نظام أو نظريّة أن نفرد لهما نقاط القوة و الضعف كاملتين، فهل لو فشلت نظريّات الرأسماليّة بعد أجل طويل، و هذا وارد لأنها نظريّات بشريّة، هل ستظل تمجّدها و تؤمن بأنّها الحلول الوحيدة لنهضتنا حتى بعد موتها؟!
– طب ما انت كمان هتموت!

4 – يسألني أحدهم، هل قرأت نشيد الانشاد، فتأثّرت به؟
– يصعب القول بأنّي تأثرت بقراءات معيّنة، أو فنون معيّنة، أو أشخاص معيّنة، أو اتجاهات معيّنة دون أخرى، فـكتاباتي في الواقع ما هي إلا مزيج من ومضات متناثرة من جرّاء تجارب مختلفة من زوايا مختلفة تمثّلني أنا شخصيًا… كتاباتي هي أنا بكل عقلي و أهوائي و جنوني.

5 – تسألني إحداهن، مغرور أنت بشدّة، فأنت تنقل لديّ شعور بأن أعمالك هي نهاية لعالم و بداية لعالم جديد؟!
– من سيؤمن بالكاتب، إن لم يؤمن هو بنفسه كاملًا منذ البداية؟! و ما التواضع؟! هذه صفة غريبة عن الطبيعة البشريّة. فمن الصعب أن أتواضع، خاصّة عندما أكون الأفضل.

6 – يسألني أحدهم، أين تعلّمت اللغة العربيّة؟!
– في كتّاب القرية، و من ثمّ الأزهر الشريف.

7 – يسألني أحدهم، أنت تقول أنّ يوم عيد الأضحى يعدّ انتهاكًا شنيعًا لحقوق الحيوان، مع أنّ هذه الصورة من ألبومك على الفيسبوك هي انتهاك لحقوق الإنسان، و هي نقض صريح لادعائك؟!
– لو قارنت بين الموقفين، لأصبح إدعاء الفهم مردودًا عليك، و تكون عجزًا في دماغك و ليس تقصيرًا منّي في التعبير.

* حيوانات سابقة:
الجزء الحادي و الأربعون
الجزء الأربعون 
الجزء التاسع و الثلاثون

                              ضحيّة العيد المنتهكة

* غدًا هو اليوم العالميّ و الذكرى الستون لإعلان حقوق الإنسان وسط دول العالم المتحضر، و أمس كان اليوم العالميّ لانتهاك حقوق الحيوان وسط الحيوانات الأخرى.
الصورة من جيتي.

                                                                              أحمد زيدان

 

Advertisements
هذا المنشور نشر في حلال. حفظ الرابط الثابت.

3 Responses to حيوانات أيامنا 42

  1. Hitham كتب:

    Nice Pic we Great Answers ^^

  2. Ahmed كتب:

    Thanks buddy!

  3. eslam كتب:

    ئئئئئئئئئئ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s