دعاء الخلاص

                     الإحداث الثالث عشر

     الإحداث

الأوّل

.البهو المؤدّي للقاعة السريّة بكاتدرائيّة "سانتا ماريّا ديلا فيتوريا" طويل، طول الملائكة
.في ليلة عيد الميلاد

2 – سوادة ردائها، المرصّعة بمفاتح الغيب، تُطغي على قتامة صومعة الهدوء المخيِّمة على مشارف رعويّة.
ارفعي قبّعتك تقديرًا أو اخلعيها إجلالًا! و اطلقي برونزيّة شعرِك للليل! فعازم أنا، عزمًا أكيدًا، الليلة على إفلاتك من ربقتها.
انتزعي نقاب وجهك الملائكيّ الشفّاف؛ ليتني أستغيث بعينيك استغاثة غريق على ضفاف أنهار شِعرِي و جِنان شعورك!
و اقطعي بيداء الصمت التي تستفزّ خيالاتي أكثر ممّا تستثير حواسي!

3 – أعمدةٌ مرخرفةٌ ببريق فتنتها، لوحاتٌ عاريةٌ تزدان بفجورها.
شموع فضيّة تحوم حالمة حول صولجان ذهبيّ، و أرضيّة من الرخام المصقول تستبق إلى إخمصها اللمس – كلّهم التفّوا ليتأمّل ملكوتها حالما تنزّلت.
ألحان تنبعث من مؤخّرة البهو الملتمع بغنجها، و الحوائط ترقبها و تترقّبها و توشي بها للمحيط.
في واجهة الردهة ميزان من كهرمان ينعكس على جسدها المتماهي كمِلحمة، و تتدلّى من سقيفة المنتصف ثرايا ألمظيّة متداخلة، و خلفها ساحل خمر يهرع، كسائر الخلائق، نحو تذوّقها.
و في الأفق المسيح و الطريق و الخطايا.

4 – اخلعي فرائك الأسود الطويل بوردته الحمراء الجانبيّة! ليكشف عن قميصك التحتانيّة القرمزيّة التي ضربتها لهيب الرغبة و إثم الإنتظار معًا.
فأنا مِلجأك، و مُستقرُّك، و واديك المقدّس طُوى.
فلْتتخلّي عن قرمزيّتك الشهوانيّة! و لْتُلقي بنعليك خارج مجال الإستلهام! و لْتحرّري فخذيك من رهافة تنّورّتك و ساقيك من جواربك الشفّاف!
و ارتعيني أرتعك!

5 – استأصلي قفازيّك! فالشتاء يدهم الطبيعة خارج هذا المعبد، و لكن تحت قباب الحبِّ، الحبُّ يدهس كلَّ شئ.
حِلّي صدريّاتك! و استلقي في نشوة القدّيسة تريزا كيما أستجمعك و أجامع إلهامك!
الآن، فلْأنحتك في هدوء الترانيم!

6 – اقلعي عن سكوتك! و اقتلعي خجلك المنير! و اطلقي ضحكاتك المتلألئة في الخلا فتتعاقب أصداء موجات مجونك حتى النخاع!
انتّشي في الملذّات! و انجّلي مع الموسيقى، و الأضواء، و المجازات، و الإبهام!
أحرف غير مقروءة على لسانك… فلْألعقنّها في وداعة القطط!

7 – خلّصيني من إدمان الدعاء، فإنّي أدعوها ليلًا نهارًا!
اقرعي ناقوس كنيسة قلبي التي ترهبنت دمائك بمذبحها! لتعلن النصر على كلّ من عاداكي و عاداها، متجاهلة كلّ ما عداها، محدثة جَلَبة و صراخ.
احتملي أسواط الألسن المريرة بآلام الجِماع النشويّة!
و لْنحتمي بأسوار الصليب من وِشايا المارقين!

8 – دعيني أتطرّف في هواك! و ادعوني أتطرّق سُبُلَك تطرُّق صوفيٍّ مغويّ!
اذكريني أتنزّل عليك كسفينة تِجاريّة ضخمة رست على ميناء أبديّة بعيدًا عن العالم و الناس، بعد رحلة استمّرّت واحدًا و عشرين عامًا!
استتري بين سطوري من برد الشتاء القارض! و ارتكبي كلماتي! فتراكب حبيبين ينزع من الشتاء ريشه الهشّ و لا يترك إلّا حنينه الحارّ… ما أعظمه تراكبًا!
لِنقتصّ من الزمن ما يبقينا على الكمال و الإكتمال! فيستحيل لورقة رثّة بالية عديمة الإستمراريّة على فسيفساء البريّة.
باركيني بتعويذة اللازود! و لْنستمدّ ما يُعيننا على السرمديّة من لاهوت الأحياء! و اعلمي أنّ كلانا بالآخر ينجو!
و لْنمتصّ ما تبقّى من الشبق المتكثِّف بين الرخام و الثرايا، و المتبخِّر بين السماء و الأرض!

9 – استلبيني ككأس مسكِرة تُذهب عقلي و فلسفتي و جنوني! و هلمِّ نشرب نخب حياة عبثية حباها لنا إلهٌ عبثيٌ من محطِّ سمواته العلا!
و لْنصبّ من الينبوع إذا نفذ النبيذ الأبيض!
جسدك و النبيذ: بياض يشوبه بياضًا، فلْتملأي أو لا، سأشرب منغمسًا في الثمالة حتّى الفناء.
فما الفناء بعد لحظة تملُكِ فيها الوجود؟!

10 – تهمس إليّ المنحوتة خِفيةً، و لا أدري إن كانت هي الحقيقة أم لم أكونها أنا… فإزاء نطق المتحوتات، ندرك كوننا أشباحًا.
ليست من الأهميّة بمكان، فمعي أنتِ من خلال ثالوثي: مخلِّصتي، و مليكتي، و معبودتي.
أستعيذ بك، فأنت الإخلاص، وسْط مرفأي هذا، منسجم الحالة رائق اللبّ، على خلفيّات النعيم المرئيّ التي تحتدّ إبانها شبهات الرغبة.
ازفري نَفَسَكِ المنغَّمِ، فلآلئك جديرة بالتمعنّ و آرائكك تستغرق الراحة!
و لْأمتثل للتعبّد في محرابك تعبّدًا مُترفًا! و لْأحتذي اللامكان!
التباس غير مرهون: وضعيّةُ الخَدَر هي منتّهى المقصد، و خِدر التمثال لن يمنعني من القصيد.

11 – ليالٌ سُتّون لم نمارس خلالهم العنفَ الجميل، فهلّا الآن؟!
فلْتنبذي السكون العميق، عمقِ زكريّا!
أحجر أنت أم حجر أنا؟!

     الإحداث الأخير
أجداث دموع ترقد بسلام في محاجرها العظميّة.
نشيج كسر في عرض الوقت و ثمّة اضطّراب في عدل الميزان.
فساعةُ في عرف العزلةِ عامًا، و في أعراف التقرُّبِ لحظةً.
أهشِّم المنحوتة، و أعيش ما تبقّى من رحلتي ملحدًا.

                                                                              أحمد زيدان

* الصورة لا تخضع لأيّة حقوق ملكيّة فكريّة. 

Advertisements
هذا المنشور نشر في سوريالية. حفظ الرابط الثابت.

رُوُح

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s