حيوانات أيامنا 59

     ما أكثرهم! ما أكثر حيوانات أيامنا! كلّ يوم أقابل حيوانات جديدة، أعرف أدمغةً جديدةً، أشكّل أفكارًا جديدةً، أسطّر أحرفًا جديدةً، وأخلط ألوانًا جديدةً. هذا المخّ الحيوانيّ الذى أحويه امتلأ عن آخره، فقرّر التخلّص من كلّ شئ بطريقة أكثر حيوانيّةً وأمانًا، فجاء إلى هنا ونثر بالمدوّنة أصباغًا و أحبارًا، كلامًا من الماضي، وتساؤلات عن المستقبل.
عفوًا، فلأوّل مرة سأتنازل عن الفصحى بعض الشئ؛ لأنّ التعبيرات الحيوانيّة لا تخلو من العاميّة، ولا شكّ.
من يريد طرح أيّة أسئلة، فليتفضّل بمراسلة بريد الحيوانات الإلكترونيّ:
hayawanat_ayamna@hotmail.com
و سوف أحتفظ بخصوصيّة الراسل، من أيّ جنس حيوانيّ كان، وأردّ على الأسئلة تباعًا فى الأجزاء المتتالية من "حيوانات أيامنا."
 

1 – تسألني إحداهن، ما هي أقرب الأدعية إلى قلبك الأحمر؟!
– اللهم باعد بيني وبين الذنوب والمعاصي كما باعدت بين ليسوتو وجنوب أفريقيا!

2 – تسألني إحداهن، لو لم أكن لا دينية، لكنت أصبحت يهوديّة بلا مساومة؟!
– أنا أساسًا جذوري من شعب الله المختار، ولكن جدو غيّر رأيه، فأصبحنا من شعب الله المتنيّل!

3 – تسألني إحداهن، إيه المنيكة دي؟!
– أنا هوريكي المنيكة الحقّة لما أشوفك. وبسقارة كينج يا روح أمك، مش چوني ووكر، عشان هو ده مقامك!

4 – يسألني أحدهم، عندي 21 جيجا، إنما إيه… يعجبوووك؟!
أيوة كده يا وديع!

5 – تسألني إحداهن، ما هي قناتك المفضلة على القمر الاصطناعيّ المصريّ نايل سات 101؟!
قناة زبد الحمامة الفضائية.

6 – يسألني أحدهم، الإسلام لم ينتشر بالسّيف كما تدّعي، ولكنه دخل في قلوب محبيه بسلاسة شديدة، كالشعرة في الكاكّا؟!
الإسلام ليس دينًا دخلنا فيه، بل دينًا دخل فينا!

7 – تسألني إحداهن، كيف يطرطر أصغر؟!
– يطرطر لمسافة 30 سم على الأكثر، ليس مثل أكبر الذي تتجاوز مسافة طرطرته المخضرمة لأكثر من 100 سم، وأحيانًا 150 سم لو سكران أو مزنوق، بقوة اندفاع تشبه خراطيم مطافئ القاهرة.

                                                       إرسم يا فنان! إرسم! ده انت ممثل بارع

* حيوانات سابقة:
الجزء الثامن والخمسون.
الجزء السّابع والخمسون.
الجزء السّادس والخمسون.

     كنا أول من نشرنا عن هذا المنتدى الجاهليّ الخرائيّ منذ أكثر من عامين بعد واقعة عيل إسلاميّ وقح تخلى عن مساعدة فتاة مغتَصبة في ليلة شم النسيم قبل الماضية؛ لأنها كانت تعلق صليبًا على صدرها. ونعيد التنويه بمثل هذه الأفكار السلفيّة الهدّامة مرة أخرى لسببين، أولًا، حتى تشخر على كيف كيفك بمناسبة موسم أنفلونزا الخنازير، ومن هنا وجب على كل مسلم ومسلمة غيورين على ديننا الحنيف أن يسألوا ويتفحصوا ويتمحصوا، خاصةً وأن البلاوي تزداد في هذه الأيام بما كسبت أيدي الناس، فوجب أن نسأل ونستفسر الأسئلة عند كل واقعة، حتى نتجنب الفتن والبللة، وقانا الله شرعا، ونرجع لديننا الصّحيح الذي نسيناه، أي والله نسيناه، حتى ينصلح حال أمة محمد، خير أمة أخرجت للناس، وبالطبع ننتظر الفتاوى الشّافية، بإذن الله تعالى، من ألمع المشايخ الأجلاء الذي يبذلون كل غالٍ ونفيس في سبيل رفعة هذا الدين، حيث يعملون ليلًا نهارًا للفتوى في كل شيء، فيجب علينا نحن أمة الإسلام، بعد أن أعزنا الله بالإسلام وأذل باقي الأمم بالإرهاب على أيدينا، أن نتسائل عن حول كل ما هو جديد في العالم وربطه بصحيح السنة والسّلف، بدايةً من دخول الحمام للدخول في فرج زوجتك، ومن ركوب البغلة في كفر أبو حتاتة لركوب طائرة الخطوط الجوية القطرية، بالإضافة طبعًا لأسئلة ذات نوعيّة خاصة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالحدث، وما وراءه، وما وراء الطبيعة، من عينة هل زيارة مريض أنفلونزا الخنازير حرام شرعًا؟! أو هل بدء الدراسة مع انتشار هذا الوباء الفتّاك حرام شرعًا؟! وكل فتوى والأمة الإسلاميّة بخير وصحة ورخاء.

     هل تريد أن لا تصاب من أنفلونزا الخنازير أو تشفى من الوباء اللعين إن كنت تشخر كثيرًا؟! هذا الدعاء فيه الشّفاء بحول الله تعالى. وقد قال الله تعالى في كتابه الحكيم، ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس. وأيضًا، حُرِّمت عليكم الميتة ولحم الخنزير. صدق الله العظيم. هذا هو إعجاز القرآن، فهو قد تنبأ بأنفلونزا الخنازير من ألف وخمسمائة عامًا. لمؤاخذة يا زغللة!

     أمّا ثانيًا، بمناسبة هذه الدعوة الشّاذة لمقاطعة موقع فيسبوك، عليه أفضل السّلام، لحذف مجموعات مسيئة لرسول الإسلام والمسلمين، والتي وجدت صدى سريع من المتخلفين والاعتياديين والتافهين من جيل تامر حسني ومحمد سعد وحمزاوي. أقول لهم يا معشر المنافقين، كل هذه التكنولوچيا الذين تبرطعون فيها ليلًا نهارًا هي من صنع المشركين، فاتركوها كلها! لماذا تقاطعون موقع فيسبوك ليوم واحد فقط؟! قاطعوا الغرب الكافر! وحاربوا آئمة الكفر بلا هوادة! فلماذا لا تغلقوا حساباتكم للأبد وتريحونا من نفاقكم وكفركم بالعلم والحضارة والتمدن؟! لا يوجد مدعاةٌ للسخرية أكثر من أنّ أكثر من مائة وعشرين ألفًا اتحدوا ليقاطعوا موقع فيسبوك، باستخدام الموقع نفسه، حتى يغلق مجموعة لا يتعدى عدد أعضائها الثمانية وتسعين عضوًا. هذه هي ديمقراطيّة الغرب الكافر، فهو قد سمح لأمثالكم بالدعوة لمقاطعة الموقع من خلال الموقع، مع أنه كان أبدى أن يزيلكم ويزيل مجموعتكم! ولكن هذه هي الديمقراطيّة الكافرة المتحضرة، وليست الشّورى الإقصائيّة الإرهابيّة. وشرفت بأن أكون أحد الدّاعين للحملة المناوئة، ما هي زاطت بقى، ورفعت شعار مبلّط وأفتخر!

     المسلمون يثبتون كل مرة أن ردود أفعالهم العاطفيّة نابعة عن جهل وجمود وليس عن تفهّم ووعي، منذ مقتل المخرج الهولنديّ فان جوخ، وحملات مقاطعة الدنمارك الشهيرة، والتنديد بفوز سيد القمنيّ بجائزة الدولة التقديرية، والإرهاب الذي تلى القرار الرّشيد بمنع النقاب في الكليات والمدينة الجامعيّة، والزوبعة الإعلاميّة والمتجرة بقضايا مثل حرب غزة ومقتل مروة الشربينيّ، وقبلهم طعن نجيب محفوظ، ومقتل شهيد الكلمة دكتور فرج فودة، ودعاوى الحسبة والتفريق بين الزوج وزوجته مثلا حدث مع المفكر المصريّ نصر حامد أبو زيد والمفكرة المصريّة الأصيلة نوال السّعداوي، وليس أدعى من ذلك هذا المنتدى. ولتسمعوني شخرة بالصلاة على النبي، ثم حاول أن تجيب عن هذا التساؤل العبقريّ النابع عن عقل قريشيّ جاهليّ عرعريّ أصيل هل تؤيد تحطيم الأهرام و أبو الهول في مصر لكونها اصنام؟! دع كل الحوادث الإرهابيّة الإسلاميّة جانبًا! فإن تحدثنا عن الإرهاب الإسلاميّ، لأخذت منّا مجلدات ومراجع وكتب، فهؤلاء إرهابيون فُطروا على الإرهاب، ووجب على العالم التصدي لهم بالحرب منذ زمن كبير. ولكني أتحدث هنا عن تخلف رد الفعل الإسلاميّ العام من قبل السّواد الأعظم من المسلمين في قضايا متتابعة من العشرين سنة الماضية، لتكون دليلًا على تخلف كل ردود الأفعال المسلمة. شيء مقزز جدّ. لم أر مثالًا واحدًا محترمًا، كله إرهاب وعنصريّة وقتل وذبح وتخريب ودمار، وفي الآخر يقوللك قاطع! قاطع إيه، وانت عندك مواقع تدخل عليها إلا مواقع الكفرة يابن القحبة؟!

     احتفالًا بهذه المناسبة الحيوانيّة الكريمة والتي تتكرر باستمرار، أترككم لمشاهدة حرية الإرادة على الطراز الإلهيّ هنا!

                                                                                                                                                                  أحمد زيدان

Advertisements
هذا المنشور نشر في حلال. حفظ الرابط الثابت.

3 Responses to حيوانات أيامنا 59

  1. m7amad كتب:

    ولا انت فاهم حاجة

  2. Mona كتب:

    hahaha i like 😀

  3. Ahmed كتب:

    Thanks Mona!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s