حيوانات أيامنا 61

     ما أكثرهم! ما أكثر حيوانات أيامنا! كلّ يوم أقابل حيوانات جديدة، أعرف أدمغةً جديدة، أشكّل أفكارًا جديدة، أسطّر أحرفًا جديدة، وأخلط ألوانًا جديدة. هذا المخّ الحيوانيّ الذى أحويه امتلأ عن آخره، فقرّر التخلّص من كلّ شئ بطريقة أكثر حيوانيّةً وأمانًا، فجاء إلى هنا ونثر بالمدوّنة أصباغًا و أحبارًا، كلامًا من الماضي، وتساؤلات عن المستقبل.
عفوًا، لأوّل مرة سأتنازل عن الفصحى بعض الشئ؛ لأنّ التعبيرات الحيوانيّة لا تخلو من العاميّة، ولا شكّ. 
من يريد طرح أيّة أسئلة، فليتفضّل بمراسلة بريد الحيوانات الإلكترونيّ:
hayawanat_ayamna@hotmail.com
و سوف أحتفظ بخصوصيّة الراسل، من أيّ جنس حيوانيّ كان، وأردّ على الأسئلة تباعًا فى الأجزاء المتتالية من "حيوانات أيامنا."

1 – يسألني أحدهم، هل الجدار العازل حرام علينا؟!
– حرامٌ عليكم كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا!

2 – تسألني إحداهن، هل الواقي الذكري حرام شرعًا؟!
– لو فولاذي!

3 – يسألني أحدهم، مساء الخير، عايز اتعلم ازاى أكون فرد مؤثر في مجتمعي، أعمل ايه؟؟؟
– إعمل أي حاجة، بس متقوليش عليها!

4 – يسألني أحدهم، تقول إيه في راس السنة؟
– 
اللهم قد بلبعت… اللهم فاشهد!

5 – يسألني أحدهم، فاكرني ولا لأ؟!
– ده انت محشش في دماغي!

6 – يسألني أحدهم، يسألونك عن البانجو؟
– قل هو أعشابٌ طبيعيّة!

7 – يسألني أحدهم، العدرا تجلّت… مدد يا عدرا… مدد؟!
– وأنا تجلي دمّل في ظيظي أيظًا!

* أجزاء سابقة:
الجزء الستون.
– الجزء التاسع والخمسون
.
– الجزء الثامن والخمسون
.

                          رحلة البحث عن البرص الشهيد

     لما تقتل البرص بكف إيدك العاري من أول مرة ليك 100 حسنة، يعني لا مؤاخذه العيال النايتي يمتنعون، زي ماتش الجزاير كده، والبنات بتاعت دادي والمعادي وجاردن سيتي والزمالك ومصر الجديدة وانت طالع بقى على مدينة نصر، والرحاب، والقطاميّة هايتس، والتجمع الخامس… ولو قتلت 100 برص، ليك وجبة كومبو خالصة الضرايب في الجنة. يعني ماكـجنة McHeaven عملّك عرض جنان… بس انت اقتل البرص. عنوان الصّورة: رحلة البحث عن البرص الشّهيد.

     أول ما تطلع من القبر، هتلاقي ركائب، ودي ركائب من الجنة بقى، لا تقوللي لامبورچيني، ولا كرايسلر، ولا مرسيدس، ولا حتى فيراري، وعلى رأي المثل؛ لامبورچيني ولا تغديني… ركائب جنة هتوصل المؤمنين، أكتر ناس قتلوا الأبراص. أمّا الكفرة اللي زي حالاتنا، هيخدوها موتورجل لحد يوم القيامة، أو ممكن ميكروباصات ترامكو، ماهو كله عذاب. ربنا هيتعب الكفرة، هيطلع دين أبوهم، عشان ميعرفوش يجاوبوا ويدخلوا النار… حتى الجنة فيها كوسة… إدونا فرصة بقى… إدونا فرصة… مع محمد بركات للمواهب.

     بس استنى، مش ده كل حاجة، انت ال50 ألف سنة اللي هتتمشى فيهم لحد يوم الحساب، هيطلع دين أمك بجد من الآخر، والصياعة أدب مش هز طياز، هنعذبك، هنسخلك، هنغليك في المية المغلية، ونطفي في طيزك أعقاب سجاير مارلبورو طويلة المدى، وهنحط السيخ المغلي في صرصور ودنك، ونطلعه نمل من دماغك. وبينما أنا أنظّر لمرحلة ما-بعد-البعث، أستنتج أن أعداد الكافرين سوف تزداد لما فوق طاقة الملائكة، وهذا للأسباب الآتية:
     وانت ماشي طالع على شارع الحساب الرئيسي، هتلاقي جنبك أشكال كتيرة هتتعرف عليها كويس، بالذات لو انت من أهل النار إن شاء الله، مارلين مونرو، نيكول كيدمان، بينلوبي كروز، هيلينا كارتر، تيلدا سوينتون (حبيبة قلبي من جوة،) وكمان نادين لبكي، وإليسا، وهيفا، وكارمن لبّس، بالإضافة لنانسي عجرم وعلا غانم ومروة وغادة عبد الرّازق. مع قنبلة الموسم، الراقصة الصيفيّة هياتم (لو انت ليك في الميلفات وبتدور على أفلام الجنس العربي بشراهة على كُس18)، هذا بالإضافة لوديع بتاع ميلودى، ومدام دينا… يعني معنى كده إن في الخمسين ألف سنة دوول هتجيب انت لوحدك 50 ألف عيل جديد… فما بالك بكل الكفرة من العتاولة الكبار اللي بيجيبوا بالتوائم… وعقبال ما نوصل الجنة بقى هيبقى في أكثر من 100 مليار كافر زيادة… وهنعمل ثورة، ونحتل الجنة! يا كفرة العالم… اتحدوا!

     فوندام من الإعجاز العلمي، على ما قُسُم، احتفالًا بنهاية 2009، في صحتكم: انقر هنا!

                                                                                   أحمد زيدان

 

Advertisements
هذا المنشور نشر في حلال. حفظ الرابط الثابت.

3 Responses to حيوانات أيامنا 61

  1. Hitham كتب:

    هههههههههههههههه جامد حوار البرص ده ^^Happy New Year Zezo 😉

  2. Ahmed كتب:

    Thanks Hitham!

رُوُح

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s