إشكالية المعادل العربي للفظة “سوشيال ميديا”

صار الإعلام الاجتماعي الاهتمام اليومي الرئيسي لكل مستخدمي الإنترنت، وأصبح لا بديل عن اعتماده من جانب وسائل الإعلام التقليدي كافة، وقطاعات الأعمال المختلفة، والقطاعات الحكومية، والتعليم والبحث العلمي، والمجال الحقوقي، وغيرها.

وعلى مدار عملي في مجال الترجمة بين الإنكليزية والعربية منذ أكثر من أربع سنوات، استخدمت عدة مصطلحات عربية معادلة للسوشيال ميديا (Social Media) مثل وسائل التواصل الاجتماعي/ة؛ ووسائل الإعلام الاجتماعي/ة؛ وشبكات التواصل الاجتماعي/ة؛ ومنصات التواصل الاجتماعي/ة؛ ومنصات الإعلام الاجتماعي/ة؛ ومواقع الإعلام الإلكتروني/ة؛ ومواقع الإعلام البديل/ة؛ ومنصات الصحافة الإلكترونية؛ ومنصات صحافة المواطن، إلخ… ولم أتيقن سوى مؤخرًا ضرورة توحيد معادل عربي معيّن للدلالة على هذه المواقع الإلكترونية كافةً، وتوصلت إلى أن المصطلح الأكثر شمولًا هو:

“شبكات الإعلام الاجتماعي”

وأنا أعني هنا لفظة “الاجتماعي”، وليس “الاجتماعية”، كونها عائدة على الإعلام نفسه، وليس على الشبكات، وذلك لسببين: أولًا، هو أن لفظة “الشبكات” في حد ذاتها دالة على كونها نشاط اجتماعي وليس فردي، ولا حاجة للتأكيد على ذلك. وثانيًا، لتفريق هذا النوع من الإعلام عن نظيره المُذاع، والذي تغيب عنه سمة التفاعل اللحظي الحاضرة في “الإعلام الاجتماعي”.

أمّا لفظة شبكات، فهي دالة كذلك على كونها “منصات للتواصل”، وهو ما يجعل المصطلح معادلًا شاملًا ودقيقًا وموحدًا لوصف تلك المواقع الإلكترونية.

Advertisements
هذا المنشور نشر في المحتوى العربي, تقنيات وريادة أعمال. حفظ الرابط الثابت.

رُوُح

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s