Category Archives: سوريالية

النشر الإلكتروني، عادة، مضرّ بالصحة

العنوان الحقيقي لهذا المحتوى الإلكتروني: المداواة واللامساواة في الماضي كنت دائمًا أخط الذكريات على الورق الأبيض الناصع (هذه ليست بداية موفقة على أي حال) في الماضي.. في الماضي.. في الماضي، كنت دائمًا أخط الذكريات على الورق الأبيض الناصع ولكن العالم … إقرأ المزيد

نُشِرت في سوريالية | أضف تعليق

لماذا ينهمر المطر بعنف في دوبونت وتغلق محال الخمور أبوابها بعد منتصف الليل؟ (تحليل عميق)

السابع من حزيران حسب توقيت الفراغ، وسيارة البوليس تضوي، فتعميني عن الحقيقة، والمطر لا يكاد يهدأ فيشتد، يهدأ فيشتد، حتى قذف الكون مناه، والظمأ يقتلني، والكسل أحمق، وقنينة الويسكي على وشك الانتهاء، وانهمار المطر بالخارج .. الجملة السابقة غير مكتملة … إقرأ المزيد

نُشِرت في سوريالية | أضف تعليق

لم يُستدلّ على ثمّة تحرّكات

فتاة فاتنة تستعد لمغادرة القطار، نزلت في إثرها رغم الحمولة التي تصحبني، واغترابي اللامتناهي عن المكان، ففاتتني الطائرة! ولكن لم تدهسني. يفصل الجدار عني منطقة المسموح، ولكن تعينني الموسيقى في المواقف العصيبة، لم تكن لتكن البداية هكذا لولا بييتهوفين، ولم … إقرأ المزيد

نُشِرت في سوريالية | أضف تعليق

إجهاض فكري (لماذا لم تتركِ الحصان وحيدًا)

   لم نضطلع يومًا بمهمة أصعب من هذه، أن نتكلم بالهندية قُرب كشمير، بلا أن يتصيّدنا السكان الأصليون.    ما أشقّ المسار حدفًا إلى الهاوية، على مِهبط الزمن شديد الانحدار، فلا التشبّث بالصخور سيوقفه بُرهة، ولا الركض لأعلى أبدًا سيوقفك، … إقرأ المزيد

نُشِرت في سوريالية | أضف تعليق

.

كنا على مقربة من الميناء أثناء وقوعها، وسعد زغلول يحتسي معي الجعّة، والأسكندرية كلها تنام في الغرفة المقابلة، بلينها وقسوتها، والمحيط يداعبني من شرفة الفندق الملكي، وشبح الرجل الإنجليزي ما زال… أتبعه ويتبعني. وزلزال هوائيٌ يخسف بمشربنا، والعابرون السارحون الغرباء، … إقرأ المزيد

نُشِرت في سوريالية | أضف تعليق

السيمفونية الأخيرة

السيمفونية الأخيرة لم بعد تكتمل، والويسكي الجيد أصبح عملة نادرة، والعملة نادرة في حافظة أُندغيه جيد، ومدينة تلميذِ أرسطو تتباهى وسط الأطلسي، وترتحل. إن جمال منال الشريف يطغى على الدعوة للاعتصام، كما تطغى التفاحة على نظام النوافذ، والفأر ميت على … إقرأ المزيد

نُشِرت في سوريالية | أضف تعليق

النصّ الذي جئت كي أرويه لكم قبل أن أعمد كتابته

جلست أجمع شُتاتَ نصٍ مبثوث، وجئت كي أرويه لكم قبل أن أعمد كتابته: إنها بائسة من غودفيل، …جاءت لحيّنا باحثةً عن مأوى السطر الماضي مشطوبٌ عليه في أوراقي،   ولكني لا أملك حيال خيارات فيسبوك التعسفية سوى الإذعان ولا أتمنى أن … إقرأ المزيد

نُشِرت في سوريالية | أضف تعليق