Category Archives: قلة أدب

مبتغى السابحين

أفقتُ اليومَ مُشتاقًا إلى عينيكِ، متربعًا على قمةِ جبلِ الكآبةِ وحدي، يجرفني الحنينُ إلى تلكَ الصباحات الشتويةِ حالما يحدوني عطرُكِ، وتغشاني ذراتُ هواءٍ داعبتْ لتوِّها وجنتيكِ، نرتشفُ سويًا قهوةَ الأمل، أغازِلُكِ فتتمنّعين… أعاتِبُكِ فتتمردين، تُشدين “وجدُتها… وجدتُها”، فأرنو إليكِ أتابعُ … إقرأ المزيد

نُشِرت في قلة أدب | أضف تعليق

ثني الساق وحكّ القضيب

أرتاد صالة الألعاب الرياضية القريبة، وهي بناية ضخمة مكونة من أربعة طوابق، ثلاثة منها تحت الأرض، وبها ملعب مفتوح، وملاعب عديدة مغلقة، بالإضافة لمسبح أولمپي.. صالة تليق بجامعة آيفي ليج عريقة تأسست منذ أكثر من 250 عامًا في مدينة الرغبة الجارفة نويورك … إقرأ المزيد

نُشِرت في قلة أدب | أضف تعليق

عن الاستلقاء في الظلال وفودافون مصر والحنين للوطن والكرش

ملحوظة: كتبت نواة هذه التدوينة في 25 أغسطس 2014 بينما كنت مرهقًا من قلة النوم والضحك، وكتبت مسودتها في يوم 7 سبتمبر من نفس العام بينما كنت مبسوطًا بعد العودة من مييتباكينج، مقاطعة السكر والعربدة في نويورك سيتي، وعدت مجددًا لهذه … إقرأ المزيد

نُشِرت في قلة أدب | أضف تعليق

طلب لجوء

أيها الحبيب البعيد، اقترب.. هذا طلبٌ رسميٌ باللجوء منك إليك.. سعادتي رمزٌ مشفّر لا يفكّه سوى تبسمّكِ أنا أنتظرُكِ، وجون كينيدي، والقطُ الملاك.. وقنينةُ النبيذِ تنتظرُك، والأمل بحُبّكِ مُسلِّمٌ، ولقبلتكِ خاشعٌ، ولقلبك مناجٍ.. فهلا استجبتي؟ موقّع وموثّق وممزوج بعنبرِ وريحان..أحمد

نُشِرت في قلة أدب | أضف تعليق

أمل حياتي لأم كلثوم (مراجعة)

اعتدت أن أستيقظ خلال هذه الأيام الخوالي في الثامنة صباحًا، رغم أنني رجل الصحو المتأخر الأول في العالم، وأشغّل الأغنية بالقرب من عينيها عند هذه الجملة تحديدًا “وكفاية أصحى على ابتسامتك بتقولّي عيش”. كانت تبتسم. وكنت أعيش. وبعد هذه المزحة … إقرأ المزيد

نُشِرت في قلة أدب | أضف تعليق

في انتظار آيار (هل هذا سيئ أم جيد؟)

“القاهرة – فرانكفورت – ستوكهلم – كوبنهاغن – القاهرة” لم أكن أغادر مطار القاهرة، بل كنت أرتحل بعيدًا بعيدًا عن ذراعيها.. تلك الأحاسيس لم تنتابني منذ أن كنت طالبًا في التعليم الأساسي.. هل هذا سيئ أم جيد؟ تحدثت عنها في … إقرأ المزيد

نُشِرت في قلة أدب | أضف تعليق

ميراج

الفصل الأول: بدّي انام حدِّك ما بدّي انام وحدي! ذهبتُ إلى آيكيا الواقع في مكانٍ بعيدٍ بعيدٍ في ڤيرجينيا، فسألني البائع عن حجم السرير الذي أريده، احترت قليلًا، ورددت عليه أنّي لا أرغب في أكبر من “التوأمين”، ابتسم وقال لي، … إقرأ المزيد

نُشِرت في قلة أدب | أضف تعليق